أخبار الفننجوم زمان

أوس أوس: «ربنا رزقـ.ـى فـ.ـى شغـ.ـلى بسبـ.ـب مـ.ـراتـ.ـى»

كشـ،ـف الفنـ،ـان محمد أسامة والمعـ،ـروف بـ “أوس أوس”، عـ،ـن كواليـ،ـس من حيـ،ـاته الشخصـ،ـية وعلاقتـ،ـه بزوجـ،ـته فتـ،ـرة تعارفهـ،ـما، وأكـ،ـد علـ،ـى أنـ،ـها سبـ،ـب رزقـ،ـه ونجـ،ـاحه، وتحـ،ـدث أيضـ،ـاً عن العـ،ـمل بالتمـ،ـثيل الكوميـ،ـدى ومـ،ـدى صعوبـ،ـته، وأُمنيـ،ـته فـ،ـى أن يُقـ،ـد م عـ،ـمل درامـ،ـى.

وأكـ،ـد الفنـ،ـان، أثنـ،ـاء استـ،ـضافته ببرنامـ،ـج “أسـ،ـرار النجـ،ـوم”، وقـ،ـال:ـ “أنا إتعلمـ،ـت فـ،ـى مدرسـ،ـة أشرف عبدالباقى، وده علـ،ـشان هـ،ـو ساعـ،ـدنى كتـ،ـير ووقـ،ـف بجـ،ـوارى، ووثـ،ـق بقـ،ـدراتى وسـ،ـاب ليـ،ـا مسـ،ـاحة للتمـ،ـثيل، وكـ،ـان دايـ،ـماً بيقـ،ـول نصائحـ،ـه وتعليـ،ـقاته فى 10 دقائـ،ـق وبـ،ـس، وبجـ،ـد إتعلمـ،ـت منـ،ـه كتـ،ـير وخصـ،ـوصاً إن التمثـ،ـيل الكوميـ،ـدى أصعـ،ـب أنـ،ـواع التمثـ،ـيل”.

وأضـ،ـاف الفنـ،ـان:ـ “حقيـ،ـقى نفـ،ـسى أوى المخرجيـ،ـن يكتشـ،ـفونى فـ،ـى أى عـ،ـمل درامـ،ـى، وده علـ،ـشان العـ،ـمل فـ،ـى كـ،ـل أنـ،ـواع الفـ،ـن مـ،ـتعة بالنسـ،ـبة ليـ،ـا مـ،ـش الكوميـ،ـدى وبـ،ـس، وأنا لـ،ـما بيتعـ،ـرض علـ،ـيا أعـ،ـمال كوميـ،ـدية مستـ،ـوحاه مـ،ـن الفيـ،ـس بـ،ـوك أو أى موقـ،ـع تواصـ،ـل اجتـ،ـماعى برفـ،ـض، وده علـ،ـشان الفنـ،ـان مـ،ـنا بيتعـ،ـب أوى فـ،ـى شغـ،ـله وبيجتـ،ـهد، ولكـ،ـن الجمـ،ـهور دلوقتـ،ـى بقـ،ـا قاسـ،ـى جـ،ـداً فى نقـ،ـده بسبـ،ـب السوشـ،ـيال ميـ،ـديا، واللـ،ـى أتاحـ،ـت الفـ،ـرصة لأى شخـ،ـص يقـ،ـول رأيـ،ـه بشـ،ـدة، وده عكـ،ـس اللـ،ـى كـ،ـان بيحـ،ـصل زمـ،ـان كـ،ـان النقـ،ـد فـ،ـى الجـ،ـرائد وعلـ،ـى يـ،ـد مُـ،ـتخصصين وبـ،ـس”.

وتحـ،ـدث أوس أوس خـ،ـلال اللـ،ـقاء، عـ،ـن إتجـ،ـاه بعـ،ـض الفنـ،ـانين لتقـ،ـديم مسـ،ـرحيات خـ،ـارج مصـ،ـر، وعلـ،ـق قائـ،ـلاً:ـ “الفنـ،ـان اللـ،ـى مـ،ـش بينـ،ـجح فـ،ـى مصـ،ـر مـ،ـش ممكـ،ـن ينجـ،ـح فـ،ـى أى مكـ،ـان تانـ،ـى، وإحنـ،ـا زى ما بنهـ،ـتم بتقـ،ـديم مسـ،ـرحيات فى السعـ،ـودية ودول كتـ،ـيرة بـ،ـرا مصـ،ـر بـ،ـردوا بنهـ،ـتم بتقـ،ـديم أعـ،ـمال فـ،ـى بلدنـ،ـا، وبجـ،ـد أشرف عبدالباقى بيـ،ـحاول يسـ،ـهل عليـ،ـنا العقـ،ـبات الكتـ،ـير اللـ،ـى بتواجـ،ـهنا فـ،ـى المسـ،ـرح زى إرتفـ،ـاع التكـ،ـلفة وأسـ،ـعار التـ،ـذاكر”.

وتحـ،ـدث الفـ،ـنان، عـ،ـن تفاصيـ،ـل علاقتـ،ـه بزوجـ،ـته وقـ،ـال:ـ “مـ،ـراتى كانـ،ـت بتشتـ،ـغل فى بنـ،ـك، ولـ،ـما شوفتـ،ـها اتعـ،ـرفت عليـ،ـها وبجـ،ـد هـ،ـى نعـ،ـمة كبـ،ـيرة مـ،ـن الله، وربنا بعتـ،ـهالى فـ،ـى التوقيـ،ـت المنـ،ـاسب، وده علـ،ـشان هـ،ـى وقفـ،ـت جانبـ،ـى وساعدتنـ،ـى كتـ،ـير، وربنا فتـ،ـح علـ،ـيا ورزقنـ،ـى لمـ،ـا إتجـ،ـوزتها، وحقيـ،ـقى وجـ،ـودها فـ،ـى حياتـ،ـى أمـ،ـر مهـ،ـم جـ،ـداً”.

المصدر: موقع نجوم مصرية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى