أخبار الفننجوم زمان

«وحـ.ـشة زي امـ.ـها».. حـ.ـمـ.ـلة تنـ.ـمـ.ـر عـ.ـلى إبنـ.ـة دنيا سـ.ـمير غانم وشقيقتـ.ـها إيمي تتـ.ـصـ.ـدى لهـ.ـم

تعـ،ـرضـ،ـت الطفـ،ـلة “كايلا رامى رضوان” إبنـ،ـة الفنـ،ـانة الجمـ،ـيلة دنيا سمير غـ،ـانم، للكثـ،ـير من الإنتـ،ـقادات والتنـ،ـمـ،ـر من قِبـ،ـل رواد السوشيـ،ـال ميـ،ـديا، بعـ،ـد أن ظـ،ـهـ،ـرت لأول مـ،ـرة فى العـ،ـرض المـ،ـسـ،ـرحى الشـ،ـهـ،ـير “أنستـ،ـونا”، والتـ،ـى تقـ،ـوم والدتـ،ـها الفنـ،ـانة بالمـ،ـشـ،ـاركة فيـ،ـها.

وقـ،ـد حـ،ـضـ،ـرت الطفـ،ـلة “كايلا” مع والدتـ،ـها، يـ،ـوم 17 من شهـ،ـر ديسـ،ـمبر الحالـ،ـى العـ،ـرض المسـ،ـرحى، وظهـ،ـرت الطفـ،ـلة على المسـ،ـرح برفـ،ـقة والـ،ـدتها “دنيا” ومُـ،ـخـ،ـرج العـ،ـرض خالد جلال وأبطـ،ـال العـ،ـرض المسـ،ـرحى، وقـ،ـام موقـ،ـع “et”، بنشـ،ـر صـ،ـور “كايلا” من خـ،ـلال الحسـ،ـاب الرسـ،ـمى على موقـ،ـع التـ،ـواصل الاجتـ،ـماعى “تويتـ،ـر”.

وعلى الفـ،ـور قـ،ـام الكثـ،ـير من مُـ،ـتابعـ،ـى الفنـ،ـانة ما بيـ،ـن مؤ يـ،ـد ومُعـ،ـارض، بالتعليـ،ـق على ظهـ،ـور ابنـ،ـتها “كايلا” والتـ،ـى كانـ،ـت أغـ،ـلبـ،ـها إنتـ،ـقاـ،ـدات وتنـ،ـمـ،ـر علـ،ـيها، وكان من أبـ،ـرز تـ،ـلك التعلـ،ـيقات:ـ “شكـ،ـلها وحـ،ـش زى أمـ،ـها، وبجـ،ـد مخـ،ـدتش حاجـ،ـة من أبـ،ـوها”.

ومن جانبـ،ـها، فقـ،ـد قامـ،ـت الفنـ،ـانة إيمى سمير غانم بالـ،ـرد على الإنتقـ،ـادات التـ،ـى وجهـ،ـت لإبنـ،ـة شقيـ،ـقتها، فـ،ـور ظهـ،ـورها لأول مـ،ـرة على خشبـ،ـة المسـ،ـرح، وعلـ،ـقـ،ـت قائلـ،ـة:ـ “وبتعـ،ـيطى ليـ،ـه ما تخـ،ـافيـ،ـش مـ،ـش هتـ،ـلاقى فى حـ،ـلاوة أبـ،ـوها يا زينب، وكـ،ـمـ،ـان هتـ،ـعيـ،ـشى فى الشـ،ـر طـ،ـول عـ،ـمـ،ـرك.. “.

كمـ،ـا رد ت الفنـ،ـانة إيمى، على سـ،ـؤال أحـ،ـد مُـ،ـتابعيها، والذى يسـ،ـأل عن السبـ،ـب فى عـ،ـد م إنجـ،ـاب شـ،ـقيقـ،ـتها “دنيا” أطفـ،ـالاً غـ،ـير ابنتـ،ـها الوحيـ،ـدة، حيـ،ـث أجابـ،ـت قائلـ،ـة:ـ “والله مـ،ـش من حقـ،ـك تكـ،ـتب كـ،ـده.. عـ،ـيـ،ـب أوى، وهو إنتـ،ـم تعرفـ،ـوا همـ،ـا فى إيه، ولا حياـ،ـتهـ،ـم فيـ،ـها إيه؟.. ياريـ،ـت تخليـ،ـكوا فى حالكـ،ـم أحسـ،ـن، وإحنـ،ـا شوفـ،ـنا كتـ،ـير، وبجـ،ـد ملـ،ـوش لازمـ،ـة الإستظـ،ـراف فى حيـ،ـاة الأخـ،ـرين، ومن قلبـ،ـى قبـ،ـل الفجـ،ـر كـ،ـده.. حسبـ،ـى الله ونعـ،ـم الوكيـ،ـل”.

المصدر: موقع نجوم مصرية.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى