أخبار الفننجوم زمان

شهيرة عـ.ـن محمود ياسين: خـ.ـتم القرآن 50 مـ.ـرة وظـ.ـهر فـ.ـي المـ.ـنام مـ.ـع عقبة بن نافع

مـ،ـر عامـ،ـان علـ،ـى ذكـ،ـرى رحـ،ـيل عـ،ـملاق الفـ،ـن الراحـ،ـل محمود ياسين، والـ،ـذى رحـ،ـل عـ،ـن عالمـ،ـنا فى مثـ،ـل هـ،ـذا اليـ،ـوم عـ،ـن عـ،ـمـ،ـر يناهـ،ـز الـ 79 عامـ،ـاً، حيـ،ـث أن الفـ،ـنان من مواليـ،ـد 1941، وتـ،ـرك لـ،ـنا الكثـ،ـير من الأعـ،ـمال الفنـ،ـية المختـ،ـلفة والتـ،ـى جمـ،ـعت ما بيـ،ـن السيـ،ـنما والتليـ،ـفزيون والمسـ،ـرح، واستـ،ـطاع الراحـ،ـل أن يُصبـ،ـح فتـ،ـى الشـ،ـاشة الأول فى فتـ،ـرة قصيـ،ـرة جـ،ـداً منـ،ـذ أن ظهـ،ـر فى فتـ،ـرة الستيـ،ـنيات من القـ،ـرن الماضرى ليخطـ،ـف الأنـ،ـظار، وقرام الفـ،ـنان بالترعاون مع أشهـ،ـر نجـ،ـمات السينـ،ـما فى ذلك الوقـ،ـت أبـ،ـرزهن “فاتن حمامة، شادية، سعاد حسنى”.

وبعـ،ـد رحـ،ـيل الفنـ،ـان، فإن زوجـ،ـته الفنـ،ـانة المُعتـ،ـزلة شهيرة دائـ،ـماً ما تعبـ،ـر عن اشتيـ،ـقها الدائـ،ـم له واصـ،ـفة محمود بـ “الونـ،ـس”، والـ،ـذى كـ،ـان يمـ،ـلأ حيـ،ـاتها وأن ما يُصبـ،ـر قلبـ،ـها إحسـ،ـاسها بأنـ،ـه رحـ،ـل لمـ،ـكان أفضـ،ـل، وعلـ،ـى حسـ،ـب تصريـ،ـحات شهيرة لجـ،ـريدة الوطـ،ـن فإن هنـ،ـاك رؤى تكـ،ـشف عن أنه بالجـ،ـنة، وتـ،ـلك الـ،ـرؤى التـ،ـى قصـ،ـها عليـ،ـها الكثـ،ـير من مُحـ،ـبى ومُـ،ـتابعى الفنـ،ـانة وبعـ،ـض أصـ،ـدقاء زوجـ،ـها، والتـ،ـى أدخلـ،ـت السـ،ـعادة فى قلبـ،ـها.

وأكـ،ـدت الفـ،ـنانة فى تصريـ،ـحات لـ،ـها، بأن من بيـ،ـن هـ،ـذه الـ،ـرؤى التـ،ـى قصـ،ـتها لها أحـ،ـد المُعجـ،ـبات والتـ،ـى ما تـ،ـزال تتـ،ـواصل معـ،ـها حتـ،ـى الآن، بأن جثـ،ـمان الراحـ،ـل كان داخـ،ـل سيارتـ،ـها الخاصـ،ـة، وهى تسـ،ـير بالطـ،ـريق تمـ،ـهيداً لدفرنه بالمـ،ـقابر، ولكـ،ـن أوقـ،ـف السـ،ـيارة مجمـ،ـوعة من الرجـ،ـال أشبـ،ـه بالمـ،ـلائكة، وسـ،ـألوا عن خـ،ـط السيـ،ـر وأخبـ،ـروها بأن الراحـ،ـل موجـ،ـود الآن مع الصحابـ،ـى الجلريل عقبة بن نافع.

وصرحـ،ـت الفنـ،ـانة تأكيـ،ـداً للـ،ـرؤيا، بأن محمود قبـ،ـل وفاتـ،ـة زاره شخـ،ـص ما فى المنرام، وطبـ،ـطب على كتـ،ـفه وطلـ،ـب منـ،ـه أن يختـ،ـم القـ،ـرأن 50 مـ،ـرة، الأمـ،ـر الـ،ـذى جـ،ـعله يشعـ،ـر بالحيـ،ـرة ما بيـ،ـن أن يقـ،ـرأ القـ،ـرأن 50 مـ،ـرة، أو أن هنـ،ـاك آيـ،ـات من كتـ،ـاب الله بعيـ،ـنها لها عـ،ـلاقة برقـ،ـم 50؟.

وأوضحـ،ـت شهيرة، بأنـ،ـها طلبـ،ـت وقتـ،ـها من الراحـ،ـل أن يستفـ،ـتى قلبـ،ـه، وخصـ،ـوصاً أن الفـ،ـنان كـ،ـان يشعـ،ـر دائـ،ـماً بأنه يحـ،ـتاج إلى قـ،ـراءة القـ،ـرأن 50 مـ،ـرة، وبالفـ،ـعل قـ،ـام الفنـ،ـان بتنـ،ـفيذ تـ،ـلك الـ،ـرؤيا.

المصـ،ـدر: موقـ،ـع نجـ،ـوم مصـ،ـرية.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى