أخبار الفننجوم زمان

او ل ر د مـ.ـن العـ.ـوضـ.ـي عـ.ـلـ.ـي خـ.ـلافـ.ـه مـ.ـع يـ.ـاسـ.ـمـ.ـيـ.ـن عـ.ـبـ.ـدالـ.ـعـ.ـزيـ.ـز.. حـ.ـقـ.ـيـ.ـقـ.ـة طـ.ـلاقـ.ـهـ.ـمـ.ـا

قـ،ـام الفـ،ـنان أحـ،ـمد العوضـ،ـى، بإنـ،ـهاء الجـ،ـدل الـ،ـذى أُثـ،ـير خـ،ـلال السـ،ـاعات القلـ،ـيلة الماضـ،ـية حـ،ـول إنفـ،ـصاله عـ،ـن زوجـ،ـته الفنـ،ـانة الجمـ،ـيلة ياسـ،ـمين عبدالعـ،ـزيز، حيـ،ـث تـ،ـم تـ،ـداول الكثـ،ـير مـ،ـن الشـ،ـائعـ،ـات حـ،ـول إنفـ،ـصالهـ،ـما، وذلـ،ـك بسـ،ـبب عـ،ـد م سـ،ـفر الفنـ،ـان مـ،ـع زوجـ،ـته للخـ،ـارج لكـ،ـى تسـ،ـتكـ،ـمل علاجـ،ـها فـ،ـى “جنـ،ـيف” بسـ،ـويسـ،ـرا.

وقـ،ـام الفـ،ـنان العوضـ،ـى، بنـ،ـشر صـ،ـورة تجـ،ـمعه مـ،ـع زوجـ،ـته مـ،ـن خـ،ـلال حسـ،ـابه الرسـ،ـمى علـ،ـى موقـ،ـع التـ،ـواصـ،ـل الاجتـ،ـماعى “فيـ،ـس بـ،ـوك”، وكتـ،ـب تحـ،ـتها:ـ “مهـ،ـما حصـ،ـل بيـ،ـنا.. هتفـ،ـضلى كـ،ـل حاجـ،ـة فـ،ـى حياتـ،ـى، وهفـ،ـضل أحـ،ـبك طـ،ـول عـ،ـمـ،ـرى”، وكـ،ـان الفـ،ـنان قـ،ـد علـ،ـق أمـ،ـس علـ،ـى حسـ،ـاب أحـ،ـد الاعـ،ـلاميـ،ـين والـ،ـذى قـ،ـام بالتـ،ـرويج حـ،ـول إنفـ،ـصاله عـ،ـن زوجـ،ـته وكتـ،ـب:ـ “والنـ،ـبى مـ،ـش ناقـ،ـصة هبـ،ـد.. الله يرضـ،ـى علـ،ـيك بطـ،ـل هبـ،ـد وهـ،ـرى علـ،ـى الفاضـ،ـى”.

وأكـ،ـمل الفـ،ـنان العوضـ،ـى:ـ “اللـ،ـى بلـ،ـغك كـ،ـدب علـ،ـيك.. والفنـ،ـانة ياسـ،ـميـ،ـن لسـ،ـه مـ،ـراتـ،ـى، وكـ،ـمان مفيـ،ـش ربـ،ـع كلـ،ـمة مـ،ـن اللـ،ـى إنـ،ـت قولتـ،ـها صـ،ـح.. الكـ،ـلام اللـ،ـى إنـ،ـت بتـ،ـقوله مـ،ـش مظـ،ـبوط.. ياريـ،ـت متحـ،ـطـ،ـش السـ،ـم فـ،ـى العسـ،ـل، وعلـ،ـشان مـ،ـش عـ،ـاوز أظلـ،ـمك أو اللـ،ـى قالـ،ـك حاجـ،ـة أكيـ،ـد بيضـ،ـحك علـ،ـيك، ولـ،ـو حـ،ـد قالـ،ـك حاجـ،ـة إبقـ،ـى إتـ،ـأكد مـ،ـن الكـ،ـلام الأو ل، وأمـ،ـا لـ،ـو إنـ،ـت بتخـ،ـمن مـ،ـن نفـ،ـسك فأنـ،ـا حابـ،ـب أقولـ،ـك كـ،ـلامـ،ـك كلـ،ـه غلـ،ـط وليـ،ـس لـ،ـه أسـ،ـاس مـ،ـن الصـ،ـحة”.

وأنهـ،ـى الفنـ،ـان:ـ “أنا سكـ،ـوتـ،ـى كـ،ـان علـ،ـشان فـ،ـى خـ،ـلاف عـ،ـادى جـ،ـداً بيحـ،ـصل بـ،ـين أى زوجـ،ـين، والفنـ،ـانة ياسـ،ـميـ،ـن عايـ،ـشة علـ،ـى طبيـ،ـعتها وبتـ،ـلقائيـ،ـة وقـ،ـامـ،ـت بالتعـ،ـبير عـ،ـن زعـ،ـلها زى أى أُخـ،ـت مـ،ـن إخواتـ،ـى لـ،ـما بتـ،ـكون زعـ،ـلانـ،ـه، وهـ،ـى بعـ،ـيداً عـ،ـن النجـ،ـومية والفـ،ـن بتتـ،ـعامـ،ـل بطبيـ،ـعتها وبتلـ،ـقائيـ،ـة، وأنـ،ـا حابـ،ـب أقصـ،ـر المسـ،ـافـ،ـة علـ،ـى النـ،ـاس ومنـ،ـعاً للقـ،ـيل والقـ،ـال أنـ،ـا بقـ،ـول لزوجتـ،ـى ياسـ،ـميـ،ـن إنـ،ـى بحـ،ـبها جـ،ـداً، ومـ،ـش ممـ،ـكن أعيـ،ـش لحـ،ـظة مـ،ـن غيـ،ـرها، وكمـ،ـان اللـ،ـى بيـ،ـنى وبيـ،ـنها أكـ،ـبر بكتـ،ـير مـ،ـن أى كـ،ـلام فاضـ،ـى أو أى خـ،ـلافـ،ـات ممـ،ـكن تحـ،ـصل بـ،ـين زوجـ،ـين”.

المصـ،ـدر: موقـ،ـع نجـ،ـوم مصـ،ـرية.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى