أخبار الفننجوم زمان

ريهام سعيد تعـ.ــتذ ر للفنان “صلاح عبد الله “:” انت عـ.ــمـ.ــي وعم الناس ارجـ.ــوك سـ.ــامحنـ.ــي”

قامـ،ـت الاعـ،ـلاميـ،ـة المعـ،ـروفـ،ـة ريهـ،ـام سعيـ،ـد، بتوجيـ،ـه رسـ،ـالـ،ـة إعتـ،ـذ ار للفنـ،ـان الشهيـ،ـر “صـ،ـلاح عبـ،ـدالله”، وذلـ،ـك بسبـ،ـب مـ،ـا صـ،ـد ر منهـ،ـا فـ،ـى حقـ،ـه مـ،ـن خـ،ـلال اللقـ،ـا ء الـ،ـذى جـ،ـمعهـ،ـا بالاعـ،ـلاميـ،ـة راغـ،ـدة شلهـ،ـوب، والتـ،ـى تقـ،ـوم بتقـ،ـديـ،ـم برنامجهـ،ـا الشهيـ،ـر  “سـ،ـابـ،ـع سـ،ـما”، والـ،ـذى يـ،ـذاع مـ،ـن خـ،ـلال فضائيـ،ـة “النهـ،ـار”.

حيـ،ـث قامـ،ـت ريهـ،ـام سعيـ،ـد بنشـ،ـر صـ،ـورة للفنـ،ـان صـ،ـلاح عبـ،ـدالله مـ،ـن خـ،ـلال صفحتهـ،ـا الرسـ،ـمية علـ،ـى موقـ،ـع التواصـ،ـل الاجتمـ،ـاعـ،ـى “إنستجـ،ـرام”، وعلقـ،ـت تحتها كـ،ـاتبـ،ـه:ـ “الاعتـ،ـذ ار واجـ،ـب وضـ،ـرورة.. الأعتـ،ـذار مـ،ـن شيـ،ـم الكبـ،ـار، أنا بعتـ،ـذر لعـ،ـمـ،ـى وعـ،ـم النـ،ـاس الفنـ،ـان صـ،ـلاح عبـ،ـدالله علـ،ـى كـ،ـل مـ،ـا بـ،ـدر منـ،ـى فـ،ـى حقـ،ـه وعلـ،ـى لسانـ،ـى فـ،ـى البرنامـ،ـج الشهيـ،ـر سابـ،ـع سـ،ـما”.

وتابعـ،ـت الاعلاميـ،ـة:ـ “عـ،ـم صـ،ـلاح إتضـ،ـح لـ،ـى بأن الاكـ،ـونـ،ـت اللـ،ـى تـ،ـم مـ،ـن خـ،ـلالـ،ـه الإسـ،ـا ءة لـ،ـى هـ،ـو أكونـ،ـت فيـ،ـك.. وليـ،ـس له أى عـ،ـلاقـ،ـه بحضرتـ،ـك، وكمـ،ـان مـ،ـرة أنا أسـ،ـفـ،ـه علـ،ـى مـ،ـا جـ،ـاء علـ،ـى لسانـ،ـى ياريـ،ـت تسـ،ـامحنـ،ـى أنا بحيك”.

وجديـ،ـراً بالذكـ،ـر، بأن الاعلاميـ،ـة ريهـ،ـام سعيـ،ـد أكـ،ـدت خـ،ـلال اللقـ،ـا ء الـ،ـذى جمعـ،ـها بالاعـ،ـلاميـ،ـة رغـ،ـده شلهـ،ـوب، بأن الفنـ،ـان صـ،ـلاح عبـ،ـدالله قـ،ـام بالـ،ـهجـ،ـوم عليهـ،ـا أكثـ،ـر مـ،ـن مـ،ـر ة وقـ،ـا م بـ،ـإنتقـ،ـادهـ،ـا وسـ،ـبهـ،ـا وشـ،ـتمـ،ـها مـ،ـرات كثيـ،ـرة فـ،ـى بوستـ،ـات علـ،ـى موقـ،ـع التواصـ،ـل الاجتمـ،ـاعـ،ـى “إنستجـ،ـر ام”، وعلقـ،ـت عليـ،ـه قائلـ،ـة:ـ “مـ،ـن المفـ،ـروض بأن الفنـ،ـان صـ،ـلاح عبـ،ـدالله يكـ،ـون أكبـ،ـر وأنضـ،ـج مـ،ـن كـ،ـده”.

وفـ،ـى نفـ،ـس السيـ،ـاق فقـ،ـد تحدثـ،ـت ريهـ،ـام خـ،ـلال اللقـ،ـا ء، علـ،ـى الخمـ،ـس سنـ،ـوات التـ،ـى غابـ،ـت فيهـ،ـا عـ،ـن الشاشـ،ـة حيـ،ـث علقـ،ـت قائلـ،ـة:ـ “أنا فـ،ـى أى وقـ،ـت هـ،ـرجـ،ـع تانـ،ـى لكر سـ،ـى المـ،ـذيعـ،ـة أكيـ،ـد هـ،ـكسـ،ـر الـ،ـدنيـ،ـا.. وكمـ،ـان هنجـ،ـح أكتـ،ـر مـ،ـن كـ،ـل الموجوديـ،ـن علـ،ـى الساحـ،ـة”.

وأنـ،ـهـ،ـت ريهـ،ـام:ـ “وأنـ،ـا لو رجـ،ـعـ،ـت تانـ،ـى هكـ،ـون أنجـ،ـح بكتيـ،ـر مـ،ـن الـ 4 سنـ،ـوات، وكمـ،ـان هحقـ،ـق مشـ،ـاهـ،ـدات أكبـ،ـر بكثيـ،ـر مـ،ـن أى شخـ،ـص موجـ،ـود، وعلـ،ـى فكـ،ـرة أنا لم أعـ،ـد أثـ،ـق فى أى شخـ،ـص نهائـ،ـيـ،ـاُ، ود ه علشـ،ـان أنا إتعـ،ـرضـ،ـت للخـ،ـذلا ن أكتـ،ـر مـ،ـن مـ،ـر ة”.

المصـ،ـدر: موقـ،ـع نجـ،ـوم مصـ،ـرية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى