أخبار الفننجوم زمان

الفـ.ـخـ.ـراني عن سـ.ـبب حـ.ـبه للميـ.ـس جـ.ـابر: «زررت لي الجـ.ـليه.. فاتـ.ـد بسـ.ـت 40 سنة»

قال الفنان يحيى الفـ،ـخـ،ـراني، إنه كان يمـ،ـثل أثـ،ـناء در استـ،ـه للطـ،ـب في جامعة عين شـ،ـمـ،ـس، على مـ،ـسـ،ـرح «أصـ،ـد قاء المـ،ـسـ،ـر  ح العا لمي»، وهي فـ،ـر قة تتأ لـ،ـف من شباب الجامعة، ولكن عروضها تكون جماهيرية لا تقتصر مـ،ـشـ،ـاهـ،ـدتها على طلاب الجامعة فقط، «شـ،ـوفت لمـ،ـيس جـ،ـا بر وعارف أن كان ليها نشاط وعـ،ـارف أنها كانت بتكتـ،ـب برضوا، واتعـ،ـر فـ،ـت عليها بـ،ـسـ،ـبب مشـ،ـكلة وخـ،ـناقة»، إذ أن إحـ،ـدى صـ،ـديقاتها كان والد ها أسـ،ـتاذا بالجا معة وتد عـ،ـى «ليلى».

وأضاف «الفـ،ـخـ،ـرانـ،ـي»، خلال حـ،ـواره في برنامج «صـ،ـاحبة السـ،ـعـ،ـادة»،  على قناة «دي إم سي»، مع الإعلامية إسـ،ـعاد يونس: «حـ،ـصـ،ـل مـ،ـشـ،ـكـ،ـلة بيني وبين ليلى وكانت فتاة جميلة، قولـ،ـتلها هو انـ،ـتي عـ،ـشان أبو كي أسـ،ـتاذ في الجامـ،ـعة تعـ،ـمـ،ـلى كـ،ـده، أنا مش فـ،ـاكر المو قـ،ـف كان إيه بالضـ،ـبط ولا هي عـ،ـمـ،ـلت إيه، بس بعد كده خـ،ـار ج من الجـ،ـامعة شـ،ـو فت لمـ،ـيس عـ،ـمـ،ـلت نفـ،ـسـ،ـها ماتعـ،ـرفـ،ـنيش، قوـ،ـلت لها ز عـ،ـلانة ليه، قالت انت عـ،ـمـ،ـلت كـ،ـذا وعـ،ـيب إنك تكلـ،ـم ليلى بالطـ،ـر يقة دي، فحـ،ــ،ـكـ،ـيت لها السبـ،ـب اللي خـ،ـلاـ،ـني أعـ،ـمـ،ـل كده».

وأشـ،ـار إلى أن أحـ،ـد الأسـ،ـاتذة عـ،ـر ض على لميـ،ـس جـ،ـابـ،ـر المـ،ـشـ،ـاركة في إحدى المـ،ـسـ،ـرحـ،ـيات، «مـ،ـش أنا اللي جـ،ـبتها والله، المـ،ـهـ،ـم فيه حد عـ،ـمـ،ـل حـ،ـاجة غـ،ـلط في المـ،ـسـ،ـرحية، فز عـ،ـقـ،ـت وسـ،ـبـ،ـت المـ،ـسـ،ـرحية ومـ،ـشـ،ـيت ومـ،ـر ضـ،ـتـ،ـش أحيـ،ـي الناس، هي بقـ،ـى اللي أقنـ،ـعـ،ـتـ،ـني وتقو لي هي الناس ذ نـ،ـبها إيه، ولاز م تدخـ،ـل تحـ،ـيـ،ـي ا لناس، والناس هتـ،ـفـ،ـضـ،ـل مـ،ـسـ،ـتنياك، وقـ،ـامـ،ـت هي ز رر ت (الـ،ـجـ،ـليه) اللي أنا كنـ،ـت لبـ،ـسه، لما عـ،ـمـ،ـلت كده ده المـ،ـوقـ،ـف اللي خـ،ـلاني أحـ،ـبها، واد بـ،ـسـ،ـت فيها 40 سـ،ـنة، بقـ،ـيـ،ـنا أصـ،ـحـ،ـاب أو ي وتغـ،ـلـ،ـغـ،ـل الحـ،ـب، وبدأ نا نقـ،ـعـ،ـد مع بعـ،ـض كـ،ـتير ونكون شـ،ـلة، ونذا كـ،ـر مع بعض، ولما سـ،ـافـ،ـرت خـ،ـار ج مصر مع منـ،ـظـ،ـمة الشـ،ـباب 1969 بعد النـ،ـكـ،ـسة قالت إنها افتـ،ـقـ،ـد تنـ،ـي».

المصدر: الوطن

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى