أخبار الفن

الجمـ.ــيلة «داليدا».. إصـ.ـرار «البـ.ـقاء» ولغـ.ـز «الرحـ.ـيل» انتـ. ـحر أزواجها وأجهـ. ـضــ. ـت نفـ.ـسها ومـ.ـاتت منتـ.ـحــ.ـرة

المطربة داليدا هي واحدة من أشهــ.ــر المــ.ــــطربات في مصر والعالم أحبها الكثيرون وظللوا يرددون أغانيها وألحانها.

حتى الأن غنت داليدا بتسع لغات العربية والإيطالية والعبرية والفرنسية واليونانية واليابانية والإنجليزية والإسبانية والألمانية .

قد **مت داليدا حوالي 500 أغنية  أدخلت به*ما البسمة والفرحة في قلوب محبيها ولدت داليدا في حي شبرا بالقاهرة الكبرى عام 1933 .

لأبوين من المهاجرين ترجع أصولهــ.ـما إلى جزيرة كالابريا بجنوب ايطاليا كانت تعاني من حد ة تعامل والديها معها.

خاصتا و أنهــ.ــما كانا أحد الأســ.ـــر المســـــيحية المتــ.ــشد  دة والصا ر مة في عاداتها وتقاليده أحبت التمثيل وكانت تحلم بأن تصبح بطلة كبيرة ومشــ.ــهورة .

حيث تقد **مــ.ــت لمسابقة ملكة جمال مصر وفازت بالقللب بعد وفاة والدها دون علم والد تها عام 1954.

وكانت بداية طريقها نحو النجومية ، وبالرغـــ.ــم من شهرتها ونجوميتها الكبيرة إحت لت لوائح أفضل 10 أغنيات حول العالم بداية من كندا ثم اليابان ومن مصر إلى الأرجنتين. عاشت الفنانة حياة مأ سوية، عنوانها “الانـــ.ــــتــــ.ـــــحار” وسبب ذلك علاقات عاطفية كانت تعيــ.ــشيها النجمة العالمية زوجها الأول .

محطات قا سية في حياة داليدا

انتــ.ــحــ.ـــر زوجها الأول بعد إنفـــ.ــصـ.ـــالهــ.ـما بفترة وأطــ.ـــلق النـــ.ــــــار على نفسه أما زوجها الثاني انتــ.ـــحر بعد زوجهما ورأته داليدا جـــ.ــثة ها  مــ.ــدة في الفندق الذي يقيم به، كما تسبب في صد ** مة نفسية لها حاولت الإنـــ.ـتــ.ــحار المـــ.ـرة الأولى بعد وفاة زوجها الثاني ومكثت بالمستشفى .

وخضــ.ــــعت بعد  ها لعلاج نفســ.ـــي لعامين لجأت داليدا إلى إجــــ.ـــهـــ.ـــاض نفسها، خــ.ــو فا على مستقبلها الفني، وجاء ذلك بعد أن حملت من طالب إيطالي يبلغ من العمـ.ـــــر 18 عام .

وبعد  ها لم تستطيع الإنجـــ.ــــاب بسبب إصا  بتها بالعــ.ـــقم ، انتــــ.ــحـــ.ـرت المطربة داليدا للمـــ.ــرة الثانية عام 1987 بعد تناولها جر  عة كبيرة من الأدوية فتوفيت منتــ.ـــحرة، لعد   م قدر تها على تحمل الحياة وذلك بحسب اخر رسالة تركتها قبل إقد امها على الانتـــ.ــحـــ.ـــاروصنع لها تمثال بحجـــ.ـــمها الطبيعي ووضع على قبـــ.ـــرها بباريس.

تحدت داليدا قيـــ.ــــــود أسرتها، ورفضـــ.ــهــ.ــــم أن تصبح نجمة، وظل والداها يضغـــ.ــــطان عليها حتى تنسى حلم الفن، وأن تعيش حياة بسيطة بعيدة عن أضواء الشهرة، رافــــ.ـــــضين ما يحيط بها، وأن تكون ابنتهـــ.ـــما واحدة من أبناء هذا الوسط.

ورغــــ.ــم أن داليدا، التى يتزامن اليوم مو  عد ميلادها، كانت قد تلقت دروسًا فى الغناء، إلا أن والديها حاولا بكل السُبل إبعا  دها عن هذا الطريق، ومع أنهــ.ـــما نجحا فى ذلك حتى عملت داليدا سكرتيرة فى شركة أدوية، إلا أن هذا لم يجعلها خارج تأثير سحــ.ــــر النجومية، إذ تقد  مت لمسابقة ملكات الجمال فى مصر حتى فازت فيها، لكن هذا لم يروق لوالديها.

بعد ذلك بدأت دخول عالم الفن، وتقديم أدوار صغيرة، على أمل أن تأتيها الفرصة فى يوم وتصبح نجمة، وخلال تواجدها فى استوديو تصوير فيلم “Joseph and his brother“، احتاج صنّاعه إلى فتاة دوبلير مكان الممثلة جون كولونيز، التى اختارتها لتكون بديلة لها وتؤدى بعض مشاهدها.

قررت داليدا السفر إلى فرنسا باحثة عن فرصة أقو ى، لكن للأ سف لم يحالفها الحظ هناك، حتى عادت إلى مصر، وسعت لإصقال موهبتها فى الغناء، فتعلمت الغناء بنحو تسع لغات هى: العربية والإيطالية والعبرية والفرنسية واليونانية واليابانية والإنجليزية والإسبانية والألمانية.

قد  مــ.ـــت مجموعة من الأغنيات، بلغ عددها 500 أغنية، منها “حلوة يا بلدى”، “سالمة يا سلامة”، وحصلت على العديد من الألقاب والأوسمة، وكانت من أوائل المطربين الذين طرحوا أغنياتهم على هيئة فيديو كليب.

وقالت داليدا فى أحد لقاءاتها التليفزيونية إنها تشعر بالحنين باستمــ.ـــــرار نحو مصر، لأنها البلد التى نشأت فيها، كما أنها تمتلك ذكريات كثيرة لها فيها، مشيرة إلى أن والدها كان عازف كمان أيضًا.

وكانت تتابعه فى طفولتها وتعتبره مثل الإله بالنسبة لها، وأوضحت أنها تعتبر أغنياتها عملا تمثيليا أيضًا، ولكن مدته 3 دقائق، وتجـــ.ـــسد خلالها قصة، ويصاحبها فى ذلك راقص يعملها بعض الحر كات لتؤديها فى الكليبات.

وشاركت داليدا فى مجموعة من الأفلام المصرية منها “سيجارة وكاس”، و”اليوم السادس” مع يوسف شاهين.

وفى الثالث من شهر مايو لعام 1987 قررت الجميلة داليدا الانتـــ.ــحـــ.ـــار، من خلال تناول جرعة زائدة من الأقراص المهـــ.ــــدئة، وتركت لجمهورها رسالة كتبت فيها “سامحونى.. الحياة لم تعد تحتمل”، ليُسدل الستار على حياة فنانة أحبت حياتها بشـــ.ــــدة، ور غبت فى أن تكون نجمة يتحدث عنها العالم، وهو ما حققته، لكنها لم تعد تشعر بالسعادة، لذا قررت الر حيل عن الحياة بإرادتها.

وبعد وفاتها كر متها الحـــ.ــكومة الفرنسية بوضع صورتها على طابع البريد، إلى جانب وضع تمثال لها بالحـــ.ــجم الطبيعى على قبـــ.ـــرها.

وكانت النجمتان بشرى ونيكول سابا قد أعلنتا نيتهـــ.ــما للقيام ببطولة عمل تليفزيونى يســ.ــرد حكاية ومشوار الفنانة داليدا، لكن لم يتم اتخاذ أى خطوة فيما يتعلق بمشـــ.ـــروعيهما، حتى خرجت بشرى أكثر من مــ.ـــرة لتؤكد أنها البطلة والمـــ.ــرشحة الوحيدة لبطولة هذا المسلسل.
المصدر التحرير

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى