أخبار الفن

تزوج ثلاث فنانات واتهــ.ــم المخـ.ـــلوع بالفــ.ـساد.. حكايات لا تعرفها عن كمال الشناوي الذي جعل مبارك ”كومبارس”

الفنان كمال الشناوي يعد أحد دنجوانات وأبرز نجوم السينما المصرية، قد  م أكثر من 300 عمل فني في السينما والتلفزيون، هو رمزاً للوسامة والشياكة يستشهد به الجميع من الوسط الفني، استطاع أن يأ سـ.ـــر قلوب السيدات وعرف بتعدد علاقاته النسائية وهو الأمـ.ــر الذي أدخله في علاقات عاطفية كثيرة.

محمد كمال الشناوي من مواليد 26 ديسمبر عام 1921 بمدينة المنصورة بمحافظة الدقهلية، عاش مع عائلته لفترة قصيرة ثم انتقل للعيش بالقاهرة بحي السيدة زينب، حيث التحق بكلية التربية الفنية جامعة حلوان وعمل مدرس رسم لمدة عامين لحبه الشديد للفن التشكيلي والتصوير.

التحق بمعهد الموسيقى العربية، واكتشفه الفنان زكي طليمات بعد ما نال اعجابه بعد نجاح أدائه من خلال مسرحيات الجامعة، قد م أول تجاربه التمثيلية من خلال فيلم “غني حـ.ـــرب” عام 1984، ثم توالت اعماله الفنية مثل فيلم “عدالة السماء” و”حمامة السلام” مع الفنانة شادية.

تزوج “الشناوي” 5 مــ.ـــرات الزيجة الأولى كانت من الفنانة عفاف شاكر التي اعتزلت الفن بعد سنوات قليلة من مشاركتها في عدد من الأعمال الفنية وهي الأخت الكبرى للفنانة شادية ولكن لم يستمــ.ــر هذا الزواج طويلاً وانتهى بالانف صال، ثم تزوج للم رة الثانية من الراقصة هاجر حمدي واستمـ.ــر زواجه معها نحو عامين وأثم رت تلك الزيجة عن ابنه “محمد” الذي يعمل حالياً بالإخراج.

كانت الزيجة الثالثة من خارج الوسط الفني من سيدة تدعى “زيزي الدجوي” وهي خالة الفنانة ماجدة الخطيب وأثم رت تلك الزيجة عن ولد وبنت وهما “عمر وإيمان “، ثم تزوج للمــ.ــرة الرابعة من الفنانة ناهد شريف أثناء كواليس تصويرهما فيلم “زوجة ليوم واحد” وعاشا معاً قصة حب جميلة شهدها جميع أهل الفن واستمــ.ــر زواجهما بضعة سنوات وانفصلا، أما الزيجة الآخيرة كانت من سيدة سورية تدعى “عفاف نصري” واستم ر معها حتى وفاته.

من أبرز الأز  م ات في حياة كمال الشناوي مقاطعة الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك بعد ظهوره في أحد أفلامه بدور “كومبارس صا م ت” وهو الفيلم الشهير “وداع في الفجــ.ـــر” والذي قد م مبارك من خلاله دور قائد س رب الطيران ومعلماً في الكلية الجوية وهو بالفعل منصبه وقتها عام 1956 الذي يصدر التعليمات للبطل “كمال الشناوي” والذي جــــ.ــسد شخصية طيار يشارك في حـــ.ــرب فلسطين، وظل الفيلم ممنوعاً من العرض بسبب هذا المشهد والذي تسبب في قطيعة بين الشناوي ومبارك طوال حياتهما.

وتدور قصة فيلم “وداع في الفجر” حول أحد ضباط الطيران، يعيش مع والده الغني ويطمع في تزويجه من ابنة شريكه في أعماله المالية، والفيلم مأخوذ عن فيلم أمريكي حر ب ي، من إخراج حسن الإمام، وبطولة شادية وكمال الشناوي ويحيي شاهين وفردوس محمد وسراج منير.

وكشف المخرج محمد كمال ابن الفنان كمال الشناوي في إحدى تصريحاته الصحفية، أن رسالة والده الأخيرة قبل رحيله كانت المطالبة بمحكامه الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك وأعوانه بته مة الفـ.ـــساد، مؤكداً أن والده رفض تكريم مبارك بعد أن اختاره مع مجموعة من الفنانين من بينهم محمود ياسين وفاتن حمامة ونجلاء فتحي وعزت العلايلي وغيره م، مشيراً إلى أن والده كان يرى في هذا التكريم محاولة للتباهي من جانب الرئيس الأسبق رغم إه  ماله الكودار الفنية منذ توليه رئاسة مصر.

رحل الشناوي عن عالمنا فج ر يوم الاثنين 22 أغسطس عام 2011 عن ناهز 93 عاماً بعد ص  راع مع م  رض الس  رط ان.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى