أخبار الفن

“عاش خـ ـاين ومـ.ـات غـ.ـر يب” …عبدالغني قـ.ـمـ.ـر…”عـ.ـم ايمن بهجـ.ـت قـ.ـمـ.ـر”..مـ.ـات خا ر ج الو طـ.ـن وحـ.ـر ض علي الانجـ.ـليز علي الشـ.ـعـ.ـب المصري ..واتهـ ـمه شقـ.ـيقه بتلك الكـ.ـلـ.ـمـ.ـات

اشتـ.ـهـ.ـر الممثل عبد الغنـ.ـي قـ.ـمـ.ـر خلال فتـ.ـرة الـ.ـستينـ.ـات بأ د اء دو ر الر جُـ.ـل الصـ.ـعـ.ـيدي، مثـ.ـلـ.ـما كان فـ.ـي فيلم «30 يوم في السـ.ـجـ ـن» مع فـ.ـريد شـ.ـوقي وأـ.ـبو بكر عـ.ـز ت، حيـ.ـث قا م بد ور «النـ.ـجـ.ـعـ.ـاوي»، وعلى الـ.ـر غـ.ـم من خـ.ـفّة الأد و ار السـ.ـينـ.ـمائية التي اشـ.ـتهـ.ـر بها إلا أن حيـ.ـاـ.ـته انـ.ـتهــ.ـ ـت نـ.ـهـ.ـاية مـ.ـأسـ.ــ ـاوية لا تُـ.ـشبـ.ـه طبيـ.ـعة مـ.ـشـ.ـواره أبـ.ـدًا.

وعبد الغنـ.ـي قـ.ـمـ.ـر من موـ.ـاليد الإسـ.ـكـ.ـندرية عام 1921، وهو من عـ.ـائلة فـ.ـنية من الد ر جة الأو لى، فشـ.ـقـ.ـيقه الأصـ.ـغـ.ـرـ.ـ هو السـ.ـيناريـ.ـستـ.ــ.ـ والمؤلف بهـ.ـجـ.ـت قـ.ـمـ.ـر، والد الشـ.ـاعر أيمـ.ـن بـ.ـهـ.ـجـ.ـت قـ.ـمـ.ـر، ومن عائلته أيضًا المـ.ـطـ.ـر ب المعـ.ـروف مـ.ـصـ.ـطـ.ــ.ـفى قـ.ـمـ.ـر.

بدأ قـ.ـمـ.ـر حـ.ـياته المـ.ـهـ.ـنية في مـ.ـطلـ.ـع الـ.ـخـ.ـمـ.ـسـ.ـينات، حيث عـ.ـمـ.ـل مـ.ـوظـ.ـفًا في مـ.ـصـ.ـلـ.ـحـ.ـة جـ.ـمـ.ـارك مينـ.ـاء الإسكندرية، ثم اـ.ـتجـ.ـه للـ.ـفن، فالتـ.ـحـ.ـق بمـ.ـعـ.ـهد التمـ.ـثيل وـ.ـتـ.ـخـ.ـر ج منه وعـ.ـمـ.ـل بـ.ـفـ.ـر قـ.ـة “المـ.ـسـ.ـر ح المـ.ـصـ.ـري الحـ.ـديث” بوظـ.ـيفة مـ.ـمـ.ـثل، ثـ.ـم انـ.ـضـ.ـمّ للفـ.ـر قة الـ.ــ.ـقوـ.ـمـ.ـية وفـ.ـر قة إسماعيل يـ.ـس المـ.ـسـ.ـرـ.ــ.ـحية، وقـ.ـد مه للسـ.ـينـ.ـما والمـ.ـسـ.ـرـ.ـح  المـ.ــ.ـخـ.ـر ج ز كـ.ـي طـ.ـليـ.ـمـ.ـات.

شارك الفـ.ـنان المـ.ـصـ.ـري في بطوـ.ـلة أكثـ.ـر من 40 فـ.ـيلمًا، أشـ.ـهـ.ـرها فيلـ.ـم «و ر د  الغـ.ـرام»، «من القلـ.ـب للـ.ـقـ.ـلـ.ـب»، «صـ ـراع في الوا دي»، «شيـ.ـطان الصـ.ـحـ.ـراء»، «د ر ب المـ.ـهابـ.ـيل»، «شـ.ـيطـ.ـان الصـ.ـحـ.ـراء»، «رابعـ.ـة العـ.ـدوية»، و«بـ.ـنت الصـ.ـياد»، وفـ.ـي التليـ.ـفـ.ـزيون قـ.ـد م أعـ.ـمـ.ـالاً كثيـ.ـرة أهـ.ـمـ.ـها ثلاثية الصـ.ـاوي (الضـ.ــ.ـحيـ.ـة، السـ.ـاقيةـ.ـ، الرـ.ـ حـ.ـيل).

وفي السبـ.ـعيـ.ـنيات، سـ.ـافر عبـ.ـدالغني قـ.ـمـ.ـر إلى ليبيا للاشـ.ـتراك في فيلم «الر سـ.ـالة»، الذي حقـ.ـق من خلاله نجـ.ـاحًا كبـ.ـيرًا وسـ.ـاهـ.ـم بـ.ـقـ.ـوة في تعـ.ـريفـ.ـه للجـ.ـمـ.ـهـ.ـور العـ.ـربي أيضًا.

ليس هذا فقط بل كان الفنان المـ.ـصـ.ـري من الفنانين المـ.ـثقفـ.ـين، حيث سـ.ـاـ.ــ.ـفـ.ـر لعـ.ـد ة د و ل أور وبـ.ـية لإلقاء محاـ.ـضـ.ـرات فنـ.ـية وثقـ.ـاـ.ـفية للجاـ.ـليـ.ـات العـ.ـر بية، منها إنجـ.ـلترا وألـ.ـمانيا.

واـ.ـجـ.ـه الفنان عبد الغني قـ.ـمـ.ـر جJ Jرائـ.ـم عديدة طـ.ـيلة حيـ.ـاته، فـ.ـفـ.ـي مايو 1955، نـ.ـشـ.ـر ت مـ.ـجـ.ـلة «الجـ.ـيل الجـ.ـديد» بباب «لياـ.ـلي القـ.ـاهرـ.ـة»، الذي ينـ.ـشـ.ـر الأسـ.ـرار الخـ.ـاصة بالفـ.ـنانين والفـ.ـنانات، خـ.ـبـ.ـر اتهـ ـامه بالإخـ.ـراج د ون تصـ.ـريـ.ـح ر سـ.ـمـ.ـي، حيثُ يقـ.ـول الخـ.ـبر: في إحـ.ـدى سـ.ـهـ.ـرات القاهرة، ظـ.ـهـ.ـر المـ.ـمثـ.ـل عبدالغني قـ.ـمـ.ـر الـ.ـذ ي أبلـ.ـغته نقـ.ـابة المـ.ـهـ.ـن السـ.ـينـ.ـمائية أنه مقدّ م للتحـ.ـقيـ ـق والمـ.ـعـ ـاقبة وفـ.ـقًا للـ.ـقانون الجديد، لأنه زا و ل مـ.ـهـ.ـنة الإخـ.ـراج في الإسـ.ـكندرية د و ن أن يكو ن عـ.ـضـ.ـوًا في النـ.ـقابة.

وعلى هذا الحـ ـادث عـ.ـلـ.ـق الصـ.ـحفـ.ـي المـ.ـصـ.ـري مفـ.ـيد فوزي، والذي كان مـ.ـشـ.ـر فًا على با ب “ليـ.ـالي القاهرة” قائلًا: اعتـ ـرف عبدالغني قـ.ـمـ.ـر بأنه قا م بالإخـ.ـراج العـ ـمـ.ـدي فعلًا، ولكـ.ـرنـ.ـه اضـ.ـطر إلى ذلك لأن المـ.ـخـ.ـر ج الأصـ.ـلي تخـ.ـلىـ.ـ عن إخـ.ـراج الفـ.ـيلم، فاضـ.ـطـ.ـر هو لاسـ.ـتكـ.ـماله، ثم شـ.ـر ح للنـ.ـياـ.ـبة ظـ.ـر و فه وأثبـ.ـت أنه ارتـ ـكـ ـب جرـ يـ ـمة الإخـ.ـرا ج خـ.ـطـ ـأ وليـ.ـس مع التـ ـر صـ.ـد وسـ.ـبق الإصـ ـرار.

لم تكُـ.ـن جـ ـريـ ـمة “الإخـ.ـراج” هي الجـ ـريـ ـمة الأولى التى واجـ.ـههـ.ـا عبدالغني قـ.ـمـ.ـر في حيـ.ـاته، فـ.ـمـ.ـع العـ ـدوان الثلا ثي على مـ.ـصـ.ـر عام 1956، قا مـ.ـت القـ.ـوات البرـ.ـيطانية بإنـ.ـشـ.ـاء إذا عة في قـ.ـبر ص اسـ.ـمها “صـ.ـوت مـ.ـصـ.ـر الحـ.ـرة”، وبسـ.ـبب استــ.ــقـ.ـالة جمـ.ـيع المـ.ـذيعـ.ـين العـ.ـر ب من “إذا عة الشـ.ـر ق الأد نـ.ـى”، التي كان مقـ.ـرها قبـ.ـر ص أيضًا، اضـ ـطـ.ـرت القوات البريطانية لاستخدام عدد من الأجانب المتحدثين بالعربية، منهم عبد الغني قمر، ليقدموا البرامج التي تهـ ـاجـ ـم الحـ.ـكومة المـ.ـصـ.ـرية وتـ.ـدعـ.ـو الـ.ـشـ.ـعـ.ــ.ــ.ـب المـ.ـصـ.ـري للانـ.ـقـ ـلاب عليها، لكن المـ.ـصـ.ـر يين لم يهـ.ـتـ ـموا بتلـ.ـك الإذ اعـ.ـة واسـ.ـتمـ.ـروا في مـ.ـقـ ـاومة العـ.ــ ـدوان.

وبعـ.ـد قيام الرئيس الراحـ.ـل، مـ.ـحمـ.ـد أنـ.ـور السـ.ـادات، بزـ.ـيارة القـ.ـد س، عـ.ـا رـ.ـضته أغـ.ـلـ.ـب الدول العـ.ـر بية وتز عـ.ـم صـ ـدام حـ.ـسيـ.ـن، نائب رئيس ـ.ـجـ.ـمـ.ـهورية العـ.ـراق آنـ.ـذا ك، ما يـ.ـسـ.ـمى بجبـ.ـهة الر فـ.ـض العـ.ـربية، والـ.ـتي ضـ.ــ.ـمـ.ـت العـ.ـراق وليبيا والجزائر والاردن والسعودية ولبنان.

وقـ.ـام صـ.ـدام حـ.ـسين باستقـ.ـبال عدد من الفنانين والإعلاميـ.ـين المـ.ـصـ.ـر يين الذين يعـ ـار ضـ.ـون سياسة الرئيس السادات ليبـ.ـدأوا في مهـ ـاجـ.ـمة الحكومة المصرية وسـ.ـياسـ.ـاتها من هنـ.ـاك، منـ.ـهـ.ـم عبد الغني قـ.ـمـ.ـر والذي كان مـ.ـقيـ.ـمًا في ليبـ.ـيا آنـ.ـذ اك.

تم إنـ.ـشـ.ـاء إذاعة بإسـ.ـم “صـ.ـوت مـ.ـصـ.ـر العـ.ـروبة” وأسـ.ـندت رئـ.ـاسـ.ـتها لقـ.ـمـ.ـر، وبـ.ـدأت تبـ.ـث بـ.ـرامـ.ـجـ.ـها من بغداد بغـ.ـر ض السـ.ـخـ ـرية من شخـ.ـص الرئيس الساـ.ـدات وزوـ.ـجته، وانتـ.ـقـ.ـاد جـ.ـمـ.ـيع تـ.ــ.ــ.ـصـ.ـرـ.ـفـ.ـات الحكـ.ـومة المـ.ـصـ.ـرية، ولكن هذه الإذ اعة رغـ.ـم التكـ.ـلفة الـ.ـضـ.ـخـ.ـمة التي انفـ.ـقتـ.ـها حكـ.ـومة العـ.ـراق وقتـ.ـها لم يـ.ـكـ.ـن لها تـ.ـأثيـ.ـر يُـ.ـذكَـ.ـر في الـ.ــ.ـشار ع المـ.ــ.ـصـ.ـرـ.ـي.

وبعد اغتـ ـيال الرئيـ.ـس السـ.ـادات، وتولـ.ـي الرئيـ.ـس مـ.ـبار ك خلـ.ـفًـ.ـا له تغـ.ـيّرـ.ـت الـ.ـسياسـ.ـات، خـ.ـصـ.ــ.ـوصًا بعد تـ ـو ر ط صـ ـدام حـ.ـسـ.ـين في الحـ.ـر ب مع إيـ.ـران واستـ ـعـ.ـانـ.ـته بمـ.ـصـ.ـر لتقـ.ـ.ـد م له د عـ.ـمًـ ـا عـ.ـسـ ـكريًّا، فـ.ـتم إغـ.ـلاق إذاعـ.ـة “صـ.ـوت مـ.ـصـ.ـر العـ.ـروبة” وبقـ.ـي عبدالغني قـ.ـمـ.ـر في العـ.ـراق حتى مـ.ـات في فبراير 1981، ود فنـ.ـته أسـ.ـرـ.ـته سـ ـرًا في مـ.ـدافـ.ـن العائلة في الإسـ.ـكندرية.

وفي النـ.ـهـ.ـاية، خـ ـ،سـ.ـر قـ.ـمـ.ـر كل شيء حتى احتـ ـرام عائلته، إذ وصـ.ـفهُ شقـ.ـيقه الأصـ.ـغر الشاـ.ـعـ.ـر بهـ.ـجـ.ـت قـ.ـمـ.ـر بـ.ـرأ ي قـ.ـا سٍ قـ.ـائلًا إنه “عاـ.ـش خـ.ــ ـائنًا ومـ.ـات غـ.ـر يـ.ـبًا”.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى