أخبار الفن

مُخرج لعمالقة لكن ظل كومبارس.. حكاية صاحب عبارة: “شقة المعلم فوزي ومراته الجديدة” (فيديو)

رغم أنه قليل الظهور، ولم يعرف الكثير من الجمهور من هو؟، خرج صباح اليوم الفنان والمخرج المسرحي هشام منصور، في لقاء أجرتخ الإعلامية مها بهنسي ببرنامج صباح الورد، الذي يعرض في تمام التاسعة صباحا على قناة TEN TV.

وقال هشام منصور أن والدته رفضت دراسته في معهد التمثيل وأنه سيكون موظف في وزارة الثقافة ولن يكون مثل عمر الشريف، لذا استكمل دراسته في الحقوق، وأنه أثقل موهبته من خلال العمل في مسرح الجامعة.

هشام منصور ذو أدوار صغيرة ولكن مؤثرة، فكانت أول تجربة إخراجية له عام 1986 لمسرحية “المجانين”، وتأخر في الإخراج حتى هذا الوقت لأنه أراد أن يخرج شىء مميز.

وبالفعل ضم عرض مسرحية “المجانين” نخبة من الفنانين المشاهير حاليا، أبرزهم عمرو عبد الجليل، خالد صالح، خالد الصاوي، محمد هنيدي، محمد سعد، وحضر العرض المخرج الكبير يوسف شاهين.

وكانت تلك المسرحية انطلاقة عمرو عبد الجليل لعالم السينما، حيث اكتشفه يوسف شاهين، وتحدث عن براعته في التمثيل، ووصفه هشام منصور أيضا بأنه مولد عملاق في التمثيل، وأن ما هو عليه حاليا كان يؤديه منذ عامه الثامن عشر.

وتحدث الإعلامية مها عن دورهه في مشهد الكباب والكفتة من فيلم “صعيدي في الجامعة الأمريكية” والإفية الأشهر فى تاريخه وهو “دي شقة المعلم فرج ومراته الجديدة؟!”، فكان أول دور له في السينما، ورشحه للدور الفنان محمد هنيدي، كما حصل على جائزة أفضل ممثل في مهرجان الساقية التاسع للأفلام الروائية القصيرة، عن دوره في فيلم “موعد مع الغرام”.

وتحدثوا عن كواليس دوره كمسئول الأمن في الطائرة في فيلم “فول الصين العظيم” لمحمد هنيدي، وكان أول تعاون بينه وبين المخرج شريف عرفة، وجملة هشام منصور في هذا المشهد من تأليف شريف عرفة.

دلل هشام منصور عن براعة المخرج شريف عرفة بأنه في مشهد حمام الطيارة الذي جمعه بمحمد هنيدي، حيث قرر عرفة بناء نفس الديكور في أستوديو مصر، ليضع الكاميرا في زاوية أعلى رأس محمد هنيدي لتصوير مشهد هشام، وأنه لو كان مخرج آخر ما كان ليبني ديكور جديد وكان استخدم زاوية واحدة للكاميرا فقط.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى